كيفية حفظ المياه نظيفة

كيفية حفظ المياه نظيفة

“إن بلايين الناس يفتقرون إلى مياه الشرب النظيفة، ويبحث الباحثون باستمرار عن طرق فعالة من حيث التكلفة لتنقية المياه للقرى الريفية والمناطق النامية، وقد توصل فريق من الباحثين إلى حل ممكن من هذا القبيل باستخدام” الرمل الفائق “أو الرمال المغلفة في أكسيد الجرافيت.
حيث إن استخدام الرمال لتنقية المياه هو بالفعل يعتبر استراتيجية قديمة، ولكن الباحثين يعتقدون إن “الرمال الفائقة” تعمل على تنقية المياه بسرعة وفعالية أكثر من أي وقت مضى. ”
وبالنظر إلى نقص المياه النظيفة في العديد من القرى الريفية في أفريقيا، فإن الأمراض المنقولة عن طريق المياه غير النظيفة هي السبب الرئيسي للأمراض التي يمكن الوقاية منها والوفيات المبكرة، مع تعرض الأطفال للخطر بوجه خاص.
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، يموت ما يقرب من مليون شخص كل عام نتيجة لمياه الشرب غير الآمنة، ويكون نصفهم من الأطفال الذين يمكن الوقاية من وفاتهم. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن خلال ساعات الجفاف أن تنفق مئات الساعات الجماعية كل أسبوع في نقل هذه المياه غير النظيفة، من جهة، من مصادر المياه السطحية مثل الأنهار والمستنقعات إلى القرى؛ يمكن أن ينفق هذا الوقت نفسه على القيام بأنشطة أكثر إنتاجية، مثل الالتحاق بالمدارس أو زراعة المحاصيل.

لذا يجب إن نعمل على بذل جهود الشراكة لتثبيت بئر في كل قرية على الفور مما سوف يعمل على تحسن صحة ورفاهية الجميع في القرية، ونعمل حتى على إنقاذ الأرواح. وبالأضافة إلى الفوائد الصحية وما ينتج عنها من زيادة الأنتاجية، يسمح مصدر المياه المحلي بإعادة تخصيص الوقت نحو الأنشطة الأكثر إنتاجية، بالأضافة إلى السماح بزراعة محاصيل الخضروات على مدار السنة من خلال الري. ويمكن أن توفر أيضا مصدرا للإيرادات التي ستستخدم لزيادة نوعية الحياة في القرية، بما في ذلك التعليم والرعاية الطبية والحصول على التكنولوجيا.

المياه النظيفة هي اللبنة الوحيدة الأكثر أهمية من النظم الإيكولوجية في جميع أنحاء العالم، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. كما أنها موردنا الأكثر قيمة، كما تؤكد وكالة حماية البيئة.
ومع ذلك، فإن تلوث المياه في العالم يترك 2.5 مليار شخص من دون الحصول على مصادر المياه المعقمة. ولأن ظروف المياه العالمية آخذة في الانخفاض، سيتعين على المزيد من الناس الاعتماد قريبا على مصادر المياه الملوثة ما لم نبذل جهدا متضافرا لتنظيف إمدادات المياه.

طرق الحفاظ على نظافة الماء:


اولا / إعادة تدوير العناصر المستخدمة:

إعادة تدوير المواد – والتخلص بشكل صحيح من البنود التي لا يمكن إن يعاد تدويرها – يمنعهم من الوصول إلى الأنهار والمحيطات. حتى السجائر لها تأثير بيئي كبير عندما تسقط من الناس على الأرض على الشاطئ أو منطقة النهر.

ثانيا / تقليل الاستخدام الكيميائي:

إن التخلص من استخدام المواد الكيميائية القاسية أو التقليل منها إلى الحد الأدنى يوفر أفضل طريقة لحماية المياه العالمية من المواد الكيميائية. فعندما تنتشر المواد الكيميائية في مجموعة من المياه، فإنها يمكن أن تدمر النظم الإيكولوجية.
حيث إن النيتروجين والفوسفور، اللذين يشيع استخدامهما في الأسمدة، يؤديان إلى زيادة في نمو الطحالب عند دخولهما إلى الجسم المائي، مما يقتلان الحياة المائية القائمة، على سبيل المثال.

ثالثا / تخلص من المواد الخطرة بشكل صحيح:

إن التخلص السليم من المواد الخطرة مثل الدهانات وزيوت المحركات والمستحضرات الصيدلانية يحفظها من إمدادات المياه.

رابعا / تقليل استخدام المياه:

يجب إن تعمل على خفض استخدام المياه للحفاظ على نظافة إمدادات المياه عن طريق الحد من المواد الكيميائية المستخدمة في العلاج. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يحافظ على المياه المتاحة في طبقات المياه الجوفية في الأوقات التي يحتاجها الناس حقا، وضمان أن المزيد من المياه لن يتم استنزافها من النظام البيئي.
وفي المقابل، يمكن أن يؤدي استخدام المياه غير المسؤول إلى الجفاف.

خامسا / الحفاظ على الحد الأدنى من هدر المياه:

حيث إن المياه التي توجد فى الشوارع بعد هطول الأمطار، أو بعد غسل سيارتك من خلال الخرطوم، تحمل السموم من الشوارع والساحات التي في نهاية المطاف قد تصل إلى الممرات المائية.
وهنا يمكن استخدم دلو بدلا من الخرطوم. حيث ان وجود الأسطح الخارجية التي يسهل اختراقها مثل الحصى، وكذلك الحدائق، يقلل أيضا من الجريان السطحي.


سادسا / إعادة استخدام المياه:

حيث يجب إن يتم تصميم نظام التقاط مياه الأمطار للأستخدام المنزلي ونظام إعادة استخدام المياه للمساعدة في تعظيم استخدام المياه المنزلية الخاصة بك. نظام مياه الأمطار الأساسي يوجه المياه من المزاريب إلى برميل جمع. على سبيل المثال، المياه المستخدمة في الاستحمام أو غسل الأطباق ستكون دائما نظيفة ، ولكن بعد استخدامها، قد يتم توجيهها إلى المرحاض.

سابعا / المشاركة في جهود التنظيف:

شارك في أيام التنظيف المحلية للمساعدة على إبقاء القمامة خارج الماء. تنظيف القمامة على طول النهر، تيار أو الشاطئ، أو على طول شوارع المدينة أو الطرق السريعة. إذا كان لديك أطفال، يمكن استغلال هذه الفرصة لتعليمهم كيف إن القمامة التي القيت في الشارع يمكن أن تصل في نهاية المطاف إلى المحيط الخاص بنا. والأفضل من ذلك، تنظيم يوم تنظيف للمدرسة حتى يتمكن الجميع من العمل والتعلم معا.

ثامنا / الدفاع عن المياه النظيفة:

و بمجرد أن تأخذ المسؤولية الفردية لتنظيف إمدادات المياه، و الدعوة لسياسة المياه النظيفة أو المشاركة في برنامج التوعية للمياه النظيفة.
يجب استخدام معرفتك لتعليم الآخرين كيفية الحفاظ على المياه بصورة نظيفة من خلال برنامج تعليم المجتمع. على سبيل المثال يمكن التحدث في منطقة التجارة التفضيلية، غرفة التجارة أو اجتماعات قاعة المدينة حول تحمل المسؤولية عن الحفاظ على المياه نظيفة. أكتب إلى ممثليكم لحثهم على اتخاذ إجراءات للمياه النظيفة أيضا.

تاسعا / المشاركة في تنمية المجتمع :

حيث إن المشاركة في المبادرات المحلية لتخطيط نظم مسؤولة عن استخدام المياه و ضمان أن تصبح المياه الصحية عنصرا من عناصر أي مبادرة إنمائية.
حضور مجلس المدينة واجتماعات قاعة البلدية بانتظام للمساهمة المدخلات الخاصة بك، أو حتى العمل للحصول على منصب في مجلس المدينة أو مجلس المقاطعة من المشرفين. حتى لو لم تكن خبيرا في استخدام المياه، يمكنك وضع هذه المسألة على جدول الأعمال، وتقديم الخبراء الاستشاريين وتثقيف نفسك و الجمهور. من خلال ممارسة تأثير مباشر على التخطيط المحلي، عليك أيضا إن تقوم بحماية المياه على المستوى العالمي.
و بعدما عرضنا الطرق السابقة لحماية الماء من التلوث يجب إن نتحرك فورا من اجل حماية الماء من التلوث بصورة كبيرة وذلك من خلال منع وصول اى نوع من الأسباب التي تسبب تلوث الماء بصورة كبيرة .
و هنا يجب إن تتكاتف الحكومة مع الأفراد بصورة كبيرة و ذلك من اجل منع انتشار الماء الملوث الينا ، حيث إن الجهود التي نبذلها في حماية الماء من التلوث سوف تعود علينا بالنفع و الرخاء بصورة كبيرة جدا و سريعة. و لكن يجب علينا إن نعلم اطفالنا ما هي اهمية الماء بصورة كبيرة حتى يمكنهم تقديرها و عدم هدرها.

 

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!